إلتهاب أسعار العملات الأجنبية في السوق الموازية

بعد أيام قليلة من الإعلان عن السماح للمواطنين بإستيراد السيارات أقل من 3 سنوات استعاد نشاط بيع العملة الصعبة في السوق السوداء بريقه وبدأت أسعار صرف العملات الرئيسية في السوق الموازية بالإرتفاع، خاصة مع تسجيل انخفاض ملحوظ في العرض مع عدم وجود البدائل الرسمية بالمقام الأول. فمثلا تعرف أسعار صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء بالجزائر، مستويات غير مسبوقة، حيث بلغ معدل سعر صرف الدينار مقابل الدولار 222 دينار لدى الشراء و224 دينار لدى البيع.

وشهد الجنيه الإسترليني أيضا ارتفاعا في سعر الصرف عند 242 دينار للشراء و245 دينار للبيع، بينما قدر بالنسبة للدولار الكندي 158 دينار لدى الشراء و160 دينار لدى البيع.

أما العملة الأوروبية الموحدة "الأورو" فقد انتعشت اسعارها مقابل الدينار الجزائري، بشكل نسبي في تعاملات السوق السوداء، رغم المنحى الذي تشهده عموما مقابل العملات الرئيسية لاسيما الدولار، حيث يقدر 01 أورو بـ0,98 دولار أمريكي. وقد بلغ سعر الأورو في السوق السوداء، 216 دينار للشراء و218 دينار للبيع، وذلك في وقت يشهد انتعاشا لحركة الملاحة الجوية والرحلات بين العديد من البلدان، ولكن أكثر من ذلك التوجه نحو اعتماد استيراد السيارات المستعملة أقل من ثلاث سنوات.

وعلى مستوى قيمة العملة المحلية مقابل أهم العملات العربية، فقد استقر الدينار الجزائري عند مستوى متوسط نسبيا، حيث بلغ مقابل الريال السعودي 52.00 دينار لدى الشراء و55.00 دينار لدى البيع، وتدعم الدرهم الإماراتي في التعاملات الموازية، حيث بلغ سعره 51.00 دينار لدى الشراء و54.00 دينار لدى البيع.

ويتم تداول الليرة التركية بـ11 دينارا للشراء و13 دينارا للبيع، بينما بلغ سعر اليوان الصيني 30 دينارا للشراء و32 دينارا للبيع، فيما بلغ الدينار التونسي 62 دينارا لدى الشراء و65 دينارا لدى البيع.

وتعكس تقلبات سعر صرف الدينار في السوق الموازي، عوامل ظرفية ضاغطة، في وقت يرتقب أن تشهد السوق الموازية للعملة انتعاشا، خاصة مع نهاية السنة الحالية لاسيما بالنسبة للورقة الخضراء الدولار الأمريكي والعملة الأوروبية الموحدة الأورو، كانعكاس للطلب المتزايد المرتقب بعد فترة ركود متصلة بتداعيات جائحة كورونا،من تدابير الحجر الصحي وغياب نشاط النقل وانكماش الحركة التجارية.

Enregistrer un commentaire

0 Commentaires